windowssupport.org The Activation Keys and Download Links will be sent directly to the email address associated with your purchase after payment is confirmed. Deliveries are generally completed in 5 - 60 minutes, but may take longer depending on the time of purchase. Office Professional Plus 2016 Key online windows 10 key online office-professional-plus-2013 key parajumpers sale canada goose sale الانتفاضة الاولى رسمت طريق الانتصارات / عباس الجمعة
מאמרים
היסטוריה, זיכרונות
תרבות
Français English عربى  Etc.

24/6/2012-14/1/2013
 
عن المصداقية والمسكوت عنه في السياسة الداخلية / بروفسور مروان دويري
مصر: كشف الغطاء / فريدة النقاش
الانتفاضة الاولى رسمت طريق الانتصارات / عباس الجمعة
التغطية الإعلامية لدور المرأة في الانتفاضة / دنيا الامل اسماعيل
The latest war with Hamas over Gaza proves Netanyahu is leading Israel into isolation, by Robert Fisk
ﻣﺎﯾﻚ ﺑﺮاﺷﻜﺮ: الأساتذة اليهود والعرب الفلسطينيون في بئر السبع يبنون رأس مال اجتماعي
ســــور النبـــــــي دانيال في وداع الثقافة الشعبية / تحقيق : أمل خليفة
لو أرجع بالزمن - فرقة دام وأمل مرقص
Yechayahou (Yeshayahou) Leibovitz, La mauvaise conscience d'Israël, Entretiens avec Joseph Algazy
بروفيسور يشعياهو ليبوفيتس (1913-1994): الضمير الذي يؤنب إسرائيل - حوار أجراه د. يوسف الغازي
د. رفعت السعيد: ثورة 1919.. وثورة 25 يناير 2011 - الفارق بين الثورة وسارقي الثورة
Behind the Kurdish Hunger Strike in Turkey, by Jake Hess
هكذا اغتالت استخبارات حافظ الأسد الزعيم جنبلاط
الدكتور سامى لبيب: حول الفيلم المُسئ .
عودة بشارات: فسيفساء دمشقية
سورية: المدنيون يدفعون ثمن احتدام المعركة على حلب
د. رفعت السعيد: يوناني في القاهرة
صلاح بدرالدين: الثورة السورية مستمرة
مقلين بقلم سونيا ابراهيم: أ. صرخات أنثى غزية / ب. العنف الأسري
د. أسعد غانم: نعم للخدمة المجتمعية الإلزامية
Israel subjectingPalestinian children to 'spiral of injustice
أ - كاظم حبيب: المأساة والمهزلة في سوريا اليوم! / ب - علي عجيل منهل: السفيرالسورى المنشق في العراق يفضح السلطة في بغداد
وديان حمداش: الفساد والنهب باسم القضية الفلسطينية!!!
هيكل وتدمير سوريا وشعبها من اجل روسيا والصين / خالد الحروب
علي يهود بغداد والصهيونية - 1948-1920 / مازن لطيف علي

الانتفاضة الاولى رسمت طريق الانتصارات

بقلم: عباس الجمعة*

الانتفاضة الأولى التي حركت الشعب الفلسطيني من أطفال وشباب وشيوخ، رجال ونساء، مدنيين وقرويين وسكان مخيمات ومضارب بدو، كانت انتفاضة شعبية بامتياز نادرا ما عرف التاريخ البشري شبيها لها، كان من الممكن لهذه الانتفاضة الشعبية أن تطور لكي تصبح عصيانا مدنيا شاملا ومن ثم لثورة شعبية قادرة على تغيير الواقع السياسي في المنطقة.

لقد غزت الانتفاضة لغات العالم وقواميسها وأصبحت تستعمل بلفظها العربي في جميع أرجاء العالم، أصبحت الكلمة السحرية التي تعبر عن صرخة جميع المظلومين بغض النظر عن انتماءاتهم. ومن ناحية أخرى أصبحت تهمة تدمغها الأنظمة ووسائل القمع الأمنية بخصومها، لمحو هذه الذكرى الخالدة من الذاكرة الجماعية للشعب الفلسطيني .

في الذكرى أل25 للانتفاضة الشعبية الفلسطينية الأولى، وبعد تقديم أسمى آيات الوفاء والإخلاص للشهداء حيث كنا نرى أن هذه الانتفاضة ستبقى متصاعدة إلى ثورة شاملة ، ولكن للاسف قادنا اتفاق أوسلو وقيام سلطة فلسطينية الى وقف الانتفاضة ولنرضى بواقع مهمش واراضي محدودة على ما لا يزيد عن 18% من أراضي الضفة الغربية وبصلاحيات محدودة ومقيدة وبدون أي سيادة فعلية،وبما أن أوسلو الذي قسم الشعب والأرض والقضية ، حيث لم يقود الاتفاق إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة، وكان على ذلك اندلعت الانتفاضة الثانية في أيلول 2000، تلك الانتفاضة التي استباح فيها شارون كل الأرض الفلسطينية وداست دباباته اتفاق أوسلو وأزالت المسافات والفروق بين مناطق ( الف وباء وجيم) وحوصر الرئيس الشهيد ابو عمار في المقاطعة برام الله حتى تمت تصفيته بالسم،وهو االرئيس الذي حرض عليه شارون والمحافظين الجدد في واشنطن بأنه لا يريد السلام وداعم "للإرهاب" أي المقاومة،كما ادعى الارهابي شارون على جبهة التحرير الفلسطينية وامينها العام الشهيد القائد ابو العباس وحاولوا تسطيح الأمور وتشويها بأنه بمغادرة الرئيس الشهيد ابو عمار والقادة الشهداء ابو العباس وابو علي مصطفى والشيخ احمد ياسين سيعم السلام وينتهي الارهاب، ولكن حكومة الاحتلال والتي كل قياداتها بمختلف ألوان طيفها السياسي من يمين ويسار والعازفة على نفس الوتر واللحن لا تريد السلام وتجيد المماطلة والتسويف،وهي تستمر بسياستها القائمة على الاستيطان وترفع لاءاتها لا عودة لحدود الرابع من حزيران والقدس عاصمة أبدية "لإسرائيل" ولا عودة لللاجئين أمام الجمهور الإسرائيلي فيتجه نحو اليمين بشكل كبير،وباختصار هناك توافق وتنسيق وتكامل رسمي وشعبي إسرائيلي برفض تقديم أية تنازلات جدية من اجل السلام،تنازلات تلامس ولو الحد الأدنى من الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وعلى هذه الارضية كانت انتفاضة الحجر واتت بالانتفاضة الثانية ومن ثم المقاومة الشعبية والشعب الفلسطيني ما زال يقاوم الاحتلال الذي يزداد توغلاً وتوحشاً،ويشن حرباً شاملة على الشعب الفلسطيني على امتداد جغرافيا فلسطين التاريخية،لم يسلم منها لا شعبنا في الداخل ولا في الضفة الغربية ولا في القدس ولا في قطاع غزة.

 

 


 

واليوم وبعد الانجازات التي تحققت بفعل الصمود والتضحية ومنها انتصار غزة الشموخ وانتصار الامم المتحدة بفبول دولة فلسطين كدولة غير عضو ، يسعى الشعب الفلسطيني بكل أطيافه وأماكن تواجده نحو تحقيق استقلاله الذي ضحى ولا يزال يضحي ويستعد لتقديم المزيد من التضحيات في سبيل تحقيق هذا الهدف، كما يسعى الشارع الفلسطيني نحو الوحدة والمصالحة الفلسطينية ، وقد شهد الشارع الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة خلال السنوات الثلاث السابقة الكثير من التحركات المطالبة بذلك، إلا أن موقف الشارع الفلسطيني والحراك الشعبي الذي برز مؤخرًا يؤكد أنه لا مجال لاستمرار الانقسام.

ولهذا نرى انه لا يكفي أن يلتقي الرئيس محمود عباس بالاخ خالد مشعل في القاهرة، حتى يطوي صفحة الانقسام المريرة، بل ان هذا الموضوع يحتاج إلى بذل المزيد من الجهود والمبادرات، لأن اللقاء لمجرد اللقاء لم يعد مقبولا ، خصوصاً بعد مسلسل الفشل التي حصل في السابق.

نعم نحن نرحب بخطاب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل لجماهير الحركة المحتفلة بانطلاقتها الـ 25 اليوم ونعتبره ايجابي ولكن من الخطئ الفادح مبايعة اي قائد او مسؤول اي يكون زعيم الشعب الفلسطيني في غزة ، لان الشعب يحتاج الى تطبيقات عملية يتمثل في تنفيذ اتفاق المصالحة الذي وقعته الفصائل الفلسطينية في القاهرة.

لذلك بات على جميع القوى والفصائل تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية ضمن اطار منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ، ولحماية المشروع الوطني الفلسطيني التحرري ، ورسم استراتيجية وطنية تتمسك بكافة اشكال المقاومة حتى زوال الاحتلال عن كل الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وعلى هذه الارضية يجب ان نستمد من الانتفاضة الاولى عنوان استمرار نضالنا ختى يعود ويدوي الحجر والمقلاع بمواجهة الاحتلال والاستيطان على مرآى وسمع الرأي العام العالمي الذي يتعاطف مع الفلسطينيين.

ختاما : فلنعمل جميعـا على ابقاء الحلم حيـا في عيون الأجيال القادمة ، في عيون أطفال الحجارة ، كخطوة مهمة على طريق إنجاز الاستقلال الوطني.

-----------------

* عباس الجمعة, كاتب سياسي فلسطيني المصدر: الحوار المتمدن- www.ahewar.org  - العدد: 3936 – 9.12.2012. 

 

12/12/2012