windowssupport.org The Activation Keys and Download Links will be sent directly to the email address associated with your purchase after payment is confirmed. Deliveries are generally completed in 5 - 60 minutes, but may take longer depending on the time of purchase. Office Professional Plus 2016 Key online windows 10 key online office-professional-plus-2013 key parajumpers sale canada goose sale الروائى الجزائرى واسينى الأعرج: هدف الإخوان تدمير النموذج الحالى لدولة مصر وإنشاء نظام «مسخ»..
מאמרים
היסטוריה, זיכרונות
תרבות
Français English عربى  Etc.

24/6/2012-14/1/2013
 
عن المصداقية والمسكوت عنه في السياسة الداخلية / بروفسور مروان دويري
مصر: كشف الغطاء / فريدة النقاش
الانتفاضة الاولى رسمت طريق الانتصارات / عباس الجمعة
التغطية الإعلامية لدور المرأة في الانتفاضة / دنيا الامل اسماعيل
The latest war with Hamas over Gaza proves Netanyahu is leading Israel into isolation, by Robert Fisk
ﻣﺎﯾﻚ ﺑﺮاﺷﻜﺮ: الأساتذة اليهود والعرب الفلسطينيون في بئر السبع يبنون رأس مال اجتماعي
ســــور النبـــــــي دانيال في وداع الثقافة الشعبية / تحقيق : أمل خليفة
لو أرجع بالزمن - فرقة دام وأمل مرقص
Yechayahou (Yeshayahou) Leibovitz, La mauvaise conscience d'Israël, Entretiens avec Joseph Algazy
بروفيسور يشعياهو ليبوفيتس (1913-1994): الضمير الذي يؤنب إسرائيل - حوار أجراه د. يوسف الغازي
د. رفعت السعيد: ثورة 1919.. وثورة 25 يناير 2011 - الفارق بين الثورة وسارقي الثورة
Behind the Kurdish Hunger Strike in Turkey, by Jake Hess
هكذا اغتالت استخبارات حافظ الأسد الزعيم جنبلاط
الدكتور سامى لبيب: حول الفيلم المُسئ .
عودة بشارات: فسيفساء دمشقية
سورية: المدنيون يدفعون ثمن احتدام المعركة على حلب
د. رفعت السعيد: يوناني في القاهرة
صلاح بدرالدين: الثورة السورية مستمرة
مقلين بقلم سونيا ابراهيم: أ. صرخات أنثى غزية / ب. العنف الأسري
د. أسعد غانم: نعم للخدمة المجتمعية الإلزامية
Israel subjectingPalestinian children to 'spiral of injustice
أ - كاظم حبيب: المأساة والمهزلة في سوريا اليوم! / ب - علي عجيل منهل: السفيرالسورى المنشق في العراق يفضح السلطة في بغداد
وديان حمداش: الفساد والنهب باسم القضية الفلسطينية!!!
هيكل وتدمير سوريا وشعبها من اجل روسيا والصين / خالد الحروب
علي يهود بغداد والصهيونية - 1948-1920 / مازن لطيف علي

الروائى الجزائرى واسينى الأعرج:

هدف الإخوان تدمير النموذج الحالى لدولة مصر وإنشاء نظام «مسخ»..

الحركة الإسلامية فى مصر أخطر مما هى فى الجزائر لأن أمامها تاريخا طويلا فى الجريمة السياسية

حوار - إيمان عادل*

 

 

واسينى الأعرج هو الأديب الذى تعرض لاضطهاد القوى الإسلامية والاستعمارية التى نشبت أظافرها فى الجزائر، وطالته فى باريس، حتى كاد أن يلقى حتفه إثر حادثة اغتيال لولا تشابه فى الأسماء ساعد القدر أن يموت «واسينى الأحرش» بدلا من واسينى الأعرج، بعد صعود تيار الإسلام السياسى لحكم مصر، كان من المنبهين لخطورة صعوده والمهللين لسقوطه بعد الموجة الثانية للثورة فى 30 يونيو، حيث كان شاهدًا على العصر فى بلده الجزائر، وعاش تجربة مريرة من صدام الجيش مع الجماعات الإسلامية المسلحة، بعد إطاحة الجيش الجزائرى الحركة الإسلامية، بعدما فازت بالانتخابات عام 1991 واعتقل قياداتهم، وأسفر ذلك عن نزاع دموى دام 10 سنوات سقط خلاله 200 ألف قتيل جزائرى منذ العام (1991 – 2002)، وانطلاقا من تجربة مثقف واع عاصر التجربة بآلامها وأوجاعها كان لنا هذا الحوار مع الروائى الجزائرى واسينى الأعرج.

ما بين الاستقرار والصراع الداخلى، يتأرجح الوضع فى مصر، فكيف ترى هذا الوضع من وجهة نظرك؟

- مصر دخلت نفقًا صعبًا، ولا أعرف إذا كانت هناك حلول أخرى غير تلك التى اتخذها العسكر والشعب معًا، لأن أكثر من 30 مليون مصرى نزل إلى الشارع، وهذا ليس أمرًا هينًا، لكن المخاطر المحدقة بمصر كبيرة، وأشد ما أخشاه هو دخول الجيش فى دوامة لم يكن مهيأ لها مطلقا، وفى المقابل هناك حركة إخوانية متخلفة فى سياستها تتطلع دائما للاستيلاء على السلطة بما فيها السلطة العسكرية، كما أنها حركة مبنية على الجريمة فى عمومها، وبإمكانها أن تقود مصر إلى الحواف الأكثر خطورة، لذا يجب إيجاد حلول سياسية، لأنى أعلم جيدًا أن الإسلاميين لم يصدقوا حالهم حين وصلوا للسلطة، ولن يسلموا فيها أبدا.

ما تقييمك للعام الذى حكمت فيه جماعة الإخوان مصر؟

- كان يفترض على الإسلاميين لو كانوا يريدون حكم البلد بشكل ديمقراطى القيام بعملية نقد ذاتى، وغيروا من تصوراتهم واندمجوا فى المجتمع المصرى، وخلقوا أجواء الديمقراطية، وانخرطوا فى الحياة السياسية بمعناها الأوسع وقدموا فى نفس الوقت تنازلات مختلفة للحفاظ على المسار الديمقراطى.

كيف ترى دعوات المصالحة مع التيار الإسلامى وإمكانية إتاحة الفرصة له للاندماج مرة أخرى فى الحياة السياسية؟

- المشكلة أن الإسلاميين أنفسهم لا ينصاعون بسبب أيديولوجيا الانغلاق، ولا أنتظر أن يقبلوا دعوات المصالحة، لأنهم ينتمون إلى أيديولوجية عدمية يجب محاربتها، وليس المطلوب هو حذفهم من الخريطة، لأن هذا صعب، فقط محاربة هذه الأيدلوجية بخلق قوى من بينهم تنتمى للسياسية وتفهم قواعد اللعبة السياسية البعيدة عن الدين، وربما هذا يحدث لكنه يحتاج إلى زمن بعيد، وحتى يحدث هذا سيظل الصراع والصدام قائما، طالما بقى الإسلاميون على عنادهم رافضين تنقيح مسارهم كما تفعل كل الأحزاب الأخرى.

كيف ترى موقف القوى المدنية وسط هذه الصراعات؟

- القوى المدنية تشكل جزءا من هذا الصراع، لأن تنظيمها مازال منكسرا، ولو نظرنا جيدا للقوى التى تحركت يوم 30 يونيو لوجدناها قوى شعبية، وليست سياسية، وكانت أقوى وأهم من كل شىء، ويجب أن تستوعب الحركة الإسلامية والمدنية هذه القوى الشعبية، حتى لا تتحول إلى وسيلة لقوى متهالكة للاستيلاء على السلطة كما حدث مع الثورة المصرية التى قطف ثمارها الإسلاميون فى شكلهم الأكثر تراجعًا وتخلفًا.

وما السبيل للخروج من الأزمة من وجهة نظرك؟

- يجب إيجاد صيغة سياسية عامة تقى مصر مما يلوح فى الأفق، ولكن يجب أن نعى أن لكل خيار نتائجه، وفى النهاية يجب على الإسلاميين استيعاب أن طريقهم مسدود وقاتل فى كل الأحوال، بغض النظر عن العسكر، ولو ظلوا على عنادهم فسينتقلون من خانة المعارضة إلى خانة ارتكاب الجرائم والاغتيالات، إن لم يكونوا قد فعلوا، لذا يجب أن يفكروا طويلا ويقوا مصر من دم لا ضرورة له الآن، رغم أن خطاباتهم فى رابعة العدوية تؤكد أن أفقهم السياسى والثقافى لن يقود مصر إلا إلى المزيد من الانهيار والتراجع.

شهدت انقلابا عسكريا بعد حكم الشاذلى بن جديد تبعه نزاع مسلح بين الجماعات الإسلامية والجهادية من جهة، والجيش والتيار المدنى من جهة أخرى، ودام الصراع أكثر من عشر سنوات.. هل ترى أن مصر فى اتجاهها لنفس السيناريو؟

-  الحركة الإسلامية فى مصر أخطر، لأن أمامها تاريخا طويلا فى الجريمة السياسية والرغبة المجنونة للاستيلاء على السلطة بكل الوسائل، وتدمير النموذج الحالى الذى يعتبرونه غربيًا، والقصد هو تدمير الدولة التى تأسست منذ آلاف السنوات وإنشاء نظام «مسخ» ميت لا هو مملكة ولا هو جمهورية، ولا هو حتى نظام خلافة، وهذا كله يجعل التجربة المصرية أكثر تعقيدًا، لكن التجربتين تتشابهان فى كون الدولة ممثلة فى أن المؤسسة العسكرية أوقفت مسارا بدا كأنه يقود البلاد نحو الانهيار الكلى بانهيار كل المؤسسات، والإسلاميون بهذا يقدمون خدمة جليلة للاستعمار الذى يواصل فى تفكيك كل البنى الاجتماعية والسياسية والدينية المترسخة وتعويضها ببنى تنتفى فيها الدولة وتعود إلى أنظمة قبلية وعرقية وطائفية ميتة.

--------------

* واسيني الأعرج  - جامعي وروائي جزائري. يشغل اليوم منصب أستاذ كرسي بجامعتي الجزائر المركزية والسوربون بباريس. يعتبر أحد أهمّ الأصوات الروائية في الوطن العربي. المصدر:  اليوم السابعwww.youm7.com - الإثنين، 29 يوليو 2013.

 

 

 

1/8/2013