מאמרים
היסטוריה, זיכרונות
תרבות
Français English عربى  Etc.

مَن سيدفع ثمن الحرب القادمة،

 وأين ستقع؟

بقلم: فلورنس غزلان *

 

لا أملك قدرة ونبوءات الأخطبوط " بول" ولم أكن يوماً ممن يتنبأ ويقرأ الطالع أو حتى قرأ طالعه في صحيفة أو مجلة...لكن طالعنا العربي ينبيء عن نفسه، ومشرقنا يحبل كل يوم بمستجدات لاتُطرب سوى أصحاب الزعيق والنعيق ومن يصب الزيت على النار ويشتهي القتل والدمار ولايعيش إلا على الخراب ، ولا تتجرأ كلابه على العواء والنباح إلا بعد أن يصيبنا البلاء، وتتسع رقعة الفقر ويحمل إلينا انهياراً عصبياً واقتصادياً يلحقه تقوقع وانكسار، فلم يعرف تاريخ جيلنا إلا الهزيمة والاندحار...لأن غربان البين السياسي وضاربي الودع من أصحاب الأقلام المتنورة بالموالاة وحس المواطنة السطحي المُتَبَّل بغزارة الخطاب، التي" لاتوهن عزيمة الأمة ولا تضعف شعورها القومي" ، بل تحقنها بزرقات حماسية انفعالية صياحية تدل على هويته الوطنية الأصلية ، أقلام شطاحة نطاحة دفعت بأحد المغرمين بالحرب أن يتلبس دور الأخطبوط بول فصال وجال وضرب الودع وفتح الفال، صب حماسته وكياسته المتبوعة بقلة الحيلة والإدراك لماتعنيه الحرب، فتارة يرى صحبه المحاربين الأبطال يناورون ويداورون وكأنهم " ميكي ماوس" الصغير الجبار، أو يرى نفسه دونكيشوت يصارع طواحين الهواء الإسرائيلية فتقع صرعى فروسته الخيالية ،ويبدو أن لعبة الحرب استحوذت على أحلامه فرسم أدواراً للمراجل وأخرى للمحافل دولية كانت أم عربية ، فأعد خطته بإحكام وشطح خياله في اليقظة لا في المنام ورسم خطة لسيناريو المعركة القادمة بفيلم " أم معارك"جديدة بانتاج إيراني وإخراج حزب اللهي، ويصل الفيلم في نهاية حبكته الدرامية إلى بهجة وانتصار وزواج سياسي وحدوي ممانع على الطريقة الهندية المستعربة، فنقرأ سطوراً تقرر وتؤكد على حتمية الانتصار وإنهاء دولة إسرائيل من الوجود بفضل خططه الجهنمية ، لأن المُخَطط لها سوري واسع المخيلة وغزيرالألفاظ ينتقيها بعناية لساعة الظفر من العدو وإعادة كل شبر سليب وكل قرية مندثرة لأهلها الأصليين من جولانيين أو فلسطينيين ..،يدور على الجبهات مكحلاً عينيه بأكوام الجثث الإسرائيلية تصطف بالعربات لتُرَحَّل نحو النهاية المحتومة للخارطة النجادية المعلومة، فينتصر " حزب الهت" ويدحر العدو تاركاً جبهة غزة لأشاوس حماس، وجبهة الجولان لأبطال الهزيمة والافلاس ، لكنهم هذه المرة تعلموا دروساً من نصر تموز الأول وتقلدوا الأوسمة وتدربوا على الذخائر والأسلحة القادمة من طهران وقُم وأخواتها، واعداً المنطقة بتموز أو آب ثانية وهكذا حتى يثبت لنا أن نبوءة السيد أحمدي نجاد بزوال إسرائيل، ستصبح بإذن ورجل وقلم الكاتب الهائم الحالم حقيقة واقعة، يعود بعدها مشردو فلسطين لديارهم وتقوم سفن إيران بحمل اليهود للبلاد التي هاجروا منها هجرتهم الأولى بعد الحرب العالمية الثانية"، أقسم أني لا أقول عن هوى ولا أتهم ، بل هي مقالة لأحد"المزمرين بالدنيا مطبلين بالآخرة" قرأته في موقع " كلنا شركاء"، في 6/7/2010 بقلم سيد سويسري الاقامة يدعى بشار بخاري، وتحت عنوان " سيناريو سوري للحرب القادمة وانتهاء إسرائيل"! أدام الله العقل وسعة البصر والبصيرة.
ــ ربما أوافقه الرأي أن الحرب واقعة وقد أصبحت أقرب اليوم منه في يوم آخر...لا لكون حزب الله هو من سيقوم بالمبادرة وخطف جنود إسرائيليين كما فعل في حرب تموز 2006 ، بل إن المبادرة هذه المرة ستكون إسرائيلية ..فحزب الله يستبعد في نيته السرية والعلنية على لسان الشيخ " قاسم" ــ في تصريح للنهار البارحة ــ قيام حزب الله بالعدوان أو قيام حرب، وقد أكد الرئيس الأسد في لقائه مع كوشنير اثناء زيارته الأخيرة لسورية قائلاً:" لا سوريا ولا حزب الله سيطلقان شرارة الحرب"......لكن الشيخ قاسم أكد على جاهزية حزبه الدفاعية وقدرته غير العادية وإمكانية إلحاقه الأذى بإسرائيل لدرجة ستصيب حكامها وقياديها بصدمة مادية ومعنوية لن تقوم لهم قائمة بعدها. ــ ولابد لنا أن نتذكر خطاب حسن نصر الله وكيف ستضرب صواريخه كل سفينة إسرائيلية ستقترب من شواطيء لبنان وكيف ستقوم بالردع والرد : مدرسة مقابل مدرسة ومشفى مقابل مشفى...الخ

الأسباب باعتقادي واضحة للعيان، فإسرائيل لن تسمح لحزب الله أن يصبح أقوى من دولة ويناصبها العداء كما يأتمر بأمر إيران ، التي تعتبرها إسرائيل تشكل بنوويها الخطر الأول على وجودها...بحكم أنها لاتسمح بقيام أو تكون قوة منافسة لها في المنطقة والنفوذ.

حاولت إسرائيل أكثر من مرة أن تحصل على مباركة أمريكية لضربة قاصمة خاطفة لإيران ومفاعيلها، لكنها لم تفلح كون الولايات المتحدة غارقة حتى أذنيها بحرب لاتعرف ولم تحسم نتائجها خلال أكثر من عقد من الزمان في أفغانستان ثم في العراق، الذي سيترك العام القادم وشأنه وبهذا تعيد أبناءها المعرضين لخطر الموت لبيوتهم وأهلهم...وتبقى حربها على الإرهاب الطالباني في أفغانستان وباكستان ، الحرب المكلفة مادياً والمرهقة عصبياً والمزهقة لأرواح جنودها يومياً، وتسجل خطراً واضحاً على شعبية الإدارة الأمريكية وسلطتها داخلياً، كما نعلم يقيناً أن أي ضربة إسرائيلية لمفاعلات نووية إيرانية لن تستطيع إسرائيل تحمل نتائجها وحدها ولن يقتصر أذاها على إيران ، بل ستتعدى حدودها لينتشر أوارها لكل المنطقة ويمكن حينذاك أن تقلب موازين المعادلات السياسية والمصالح الغربية برمتها في منطقة تعتبر الأكثر حيوية واستراتيجية في الحسابات المالية والتجارية أي في دورها الهام بميزان الاقتصاد الغربي.

يكفي أن ندخل بين سطور الكتابات الخليجية وأرقام الاتفاقات والصفقات لشراء سلاح يعتبر من الصنف الأحدث والأكثر تطوراً من طيران فرنسي وأمريكي، أو قطع بحرية أو مناورات مشتركة أمريكية خليجية وتدريبات لفرق من أبناء الخليج المتطوعين ، والدعايات الغزيرة اليوم عنه في الأمس الداعية أبناء الخليج للانضام إلى سلاح البحرية والطيران ...كل هذا ينذر ويعد لأمور خفية أو كنوع من الإحتياط والحرص قبل وقوع المحذور ..

لكن وكما قلنا إسرائيل لاتستطيع أن تضرب ولو ضربات سريعة دون أن تخشى العواقب..ودون أن تحمي ظهرها، وخاصة بعد أن منعت تركيا طيرانها العسكري من التحليق أو استخدام الفضاء التركي كما لاتريد ولا تستطيع فتح جبهات متعددة، لكنها تسعى بجدية وبكل الطرق المتاحة أو الأساليب التكتيكية لتفكيك التحالف القائم بين " حماس، حزب الله ، إيران ، سورية"..لهذا ستلجأ إلى الخاصرة الأضعف لتحجيم المد الإيراني ولإضعاف القوة الإيرانية في المنطقة كي يتسنى لها تحقيق أهدافها.. ، فقد أعلنت وعلى لسان باراك ونيتانياهو أنها لن توجه ضربة لسورية" في رسالة شفوية نقلها ثاباتيرو"...كما أعلن نيتانياهو في زيارته الأخيرة لأمريكا ولقائه أوباما، أن سورية فعلا تسعى للسلام وأبدى رضاه عن موقف الأسد بعد تصريحه أثناء زيارته الأخيرة لاسبانيا عن "خشيته من تردي العلاقات الإسرائيلية التركية وتأثيرها على الاستقرار في المنطقة وعلى عملية السلام"!، التي ستنعكس سلباً على السلام المأمول سورياً كون تركيا كانت وسيطاً مقبولاً ومتفقا عليه من الطرفين ومن القوى العظمى عالمياً، وتعتبر إسرائيل هذا مؤشراً ناجحا لإعادة التفاوض غير المباشر مع سورية وتحييدها عن الصراع القادم مع حزب الله وعن التحالف الايراني، خاصة بعد نجاح زيارة نيتانياهو الأخيرة للولايات المتحدة ولقاءه مع أوباما وإعادة الدفء والمودة...إلى سابق عهدها وذلك بتحسين صورة إسرائيل بقبوله تجميد الإستيطان وإن مرحلياً وتخفيف الحصار على قطاع غزة ــ رغم عدم إعلانه عن هذا الاتفاق حين عودته لإسرائيل ــ
حاولت جس نبض أكثر من لبناني مقيم في فرنسا وحرصت على أن يكونوا من أبناء الجنوب" منهم القريب والمؤيد لحزب الله ومنهم المعادي " فجاءت الردود كلها متوافقة تقريباً على احتمال توجيه ضربة إسرائيلية للبنان..لكن الاختلاف في الموقف برز واضحاً..فالموالون لحزب الله .".أكدوا على أن الردع هذه المرة سيكون أقسى وأكثر إيلاماً ، ويبدو أن إسرائيل لم تتعلم من درس تموز السابق ...وعندما تتحدث عن الخراب والدمار للبنى التحتية اللبنانية ، وعن أسباب تسليح حزب الله وعدم انضوائه في صفوف الجيش اللبناني...يضحكون ساخرين من جيشهم وقدراته وعدم ثقتهم به...أما الدمار فهو قدرهم...وأن إسرائيل دولة تقوم على العدوان"..بينما يبدي المناهضون لحزب الله وأغلبهم من الفكر اليساري تخوفهم من وقوع الحرب والبعض ستقتصر زيارته هذا العام على بيروت فقط دون الجنوب...يقول أحدهم: أن الحرب قادمة لامحالة وما تبثه إذاعة الجيش الإسرائيلي عن تسليح حزب الله ليس كذباً أو تلفيقاً..وأن قرى الجنوب غدت مستودعات أسلحة معرضة للتدمير والموت.ومشكلتنا مع هذا الحزب ، أنه أصبح أكبر وأقوى من الدولة، ويرفض أن تنضوي عناصره تحت لواء الجيش، لأنه يُخَوِّن الجيش ويعتبره جيشاً لايمثل " شرعيته" ولايستطيع أن يدافع عن الوطن أو يحميه!...لهذا يصر على بقاء سلاحه وقرار الحرب بيده لا بيد السلطة اللبنانية، التي تبدي مرونة مع هذا السلاح لأنها من الضعف بشكل لاتستطيع أن تقول ماتريده ،خاصة بعد عودة النفوذ السوري أكثر قوة في لبنان مما كان عليه قبل القرار الأممي 1559 ــ سياسياً على أقل تقدير ــ.

هل هو قدر لبنان واللبنانيين؟ أم أن سياسات المنطقة تستسهل اللعب خارج حدودها وتفضل أن يظل لبنان هو الضحية ومَن يدفع ثمن ترتيب المنطقة حسب الهوى والمصالح الإيرانية ــ الإسرائيلية؟!.

باريس

-------------

* فلورنس غزلان, كاتبة سورية, مقيمة في باريس. سيرة حياة ذاتية: لست ممن يهوين الشهرة أو يسعين وراء الابهار ..ماأنا الا امرأةعربية تعيش هم هذه الأمة ..كمواطنة وانسانة ..تحلم بان يسود العدل وتعم الحرية والديمقراطية أرضنا العربية وأن تقوم فيها أنظمة تمثل المواطن ويختارها بحرية ضمن د ساتير وضعها واختارها بمحض ارادته، دون أن تملى عليه من فوق أو تهبط بحكم قوة وسلطان الدين، اذن أنا امرأة علمانية الفكر ويساريته أيضا ....وجدت في منبركم وبعض المنابر الحرة موطيء قلم ..يمكنني من خلاله أن أقول ماأريد وأن أجد من يحاورني بشكل متحضر نثبت فيه أننا أناس يودون اقامة أنظمة بعيدة عن الشمولية وبديلة للديكتاتوريات والملكيات أو الجملوكيات العربية..وبنفس الوقت تؤمن بمساواة المرأة سياسيا واقتصاديا وبكل المجالات الحياتية للرجل وتناضل جاهدة طيلة حياتها لترى هذا الحلم واقعا على الأرض..سورية المنشأ والمنبت ..فرنسية الجنسية والاقامة.مارست مهنة التدريس سابقا ..أهوى كتابة القصة القصيرة المبنية على الواقع..أكتب نثرا شعريا ..أو شعرا نثريا سموه كما ترغبون. - fozmon@yahoo.fr. المصدر: الحوار المتمدن – www.ahewar.org  - العدد: 3064 – 15.7.2010.

 

*

عشر سنوات بشارالأسد في السلطة:

 لا حريات ولا حقوق في سوريا

في تقرير أصدرته "هيومن رايتس ووتش" (Human Rights Watch) (16.7.2010) عشية الذكرى السنوية لتولي بشار الأسد مقاليد الحكم، إن الرئيس السوري لم يقم بالوفاء بوعوده في توسيع هامش الحريات وتحسين سجل حكومته في مجال حقوق الإنسان خلال عقد من الزمن قضاه في السلطة.

 

التقرير: العقد الضائع: حالة حقوق الإنسان في سوريا خلال السنوات العشر الأولى من حكم بشار الأسد، يستعرض  سجل يشار الأسد في مجال حقوق الإنسان في خمسة مجالات رئيسية: قمع النشاط السياسي والحقوقي؛ القيود المفروضة على حرية التعبير؛ التعذيب؛ معاملة الأكراد؛ إرث سوريا من الاختفاء القسري.  وجاء التقييم قاتماً. للشعب السوري: لا حريات ولا حقوق".

- في خطاب توليه السلطة في 17 يوليو/ تموز 2000، تحدث الأسد عن الحاجة إلى "التفكير الإبداعي"، و"الشفافية"، و"الديمقراطية". ومع ذلك، فإن فترة التسامح التي تلت وصول الأسد للسلطة لم تدم طويلاً، ومُلأت السجون السورية بسرعة مرة أخرى بسجناء سياسيين وصحافيين ونشطاء حقوق الإنسان. في أحدث الأمثلة على ذلك، أصدرت المحاكم الجنائية السورية في الأسابيع الثلاثة الماضية حكمين منفصلين على اثنين من محامي حقوق الإنسان الرائدين في سوريا، هيثم المالح (78 عاماً) ومهند الحسني (42 عاماً (بالسجن لمدة ثلاث سنوات لانتقادهما سجل سوريا في مجال حقوق الانسان.

- تقوم الأجهزة الامنية السورية والمخابرات باحتجاز الأشخاص دون أوامر اعتقال، وتقوم بتعذيبهم مع حصانة تامة من العقاب. وبعد عامين على استخدام سلطات السجن والشرطة العسكرية الأسلحة النارية لإخماد أعمال الشغب التي اندلعت في 5 يوليو/تموز 2008، في سجن صيدنايا، لم تكشف السلطات السورية عن مصير ما لا يقل عن 42 معتقلاً، يعتقد أن تسعة منهم على الأقل قد لقوا حتفهم. حجب المواقع الإلكترونية منتشر ويمتد إلى مواقع شعبية مثل الفايس بوك، ويوتوب، وبلوغر (خدمة مدونات غوغل.)

- أما وعود الأسد بسن قوانين جديدة من شأنها توسيع المشاركة السياسية ومشاركة المجتمع المدني فلم تتحقق. في مارس/آذار 2005 قال الأسد للصحفيين إن "الحقبة المقبلة ستكون واحدة من حقب الحرية للأحزاب السياسية" في سوريا. ومع ذلك،  لا تزال سوريا في الواقع دولة حزب واحد، حيث ينفرد حزب البعث وحده بالقدرة على العمل بحرية. الآمال التي حملها السوريون بحقبة جديدة من الانفتاح السياسي في ظل حكم الأسد؛ فقد تحطمت".

- الأقلية الكردية، والتي تقدر بـ 10% من السكان، محرومة من حقوقها الأساسية، بما في ذلك الحق في تعلم اللغة الكردية في المدارس أو الاحتفال بالأعياد الكردية، مثل عيد النوروز (رأس السنة الكردية). وازداد القمع الرسمي بحق الأكراد بعد أن أقام الأكراد السوريين مظاهرات واسعة النطاق، تحول بعضها إلى أعمال عنف، في جميع أنحاء شمال سوريا في مارس/آذار 2004  للتعبير عن المظالم التي استمرت زمنا طويلاً. على الرغم من وعود الأسد، فإن قرابة 300 ألف كردي مجردين من الجنسية لا يزالون بانتظار أن تحل الحكومة السورية معضلتهم عبر منحهم المواطنة.

 

 

 

 

 

 

 

7/19/2010